رستم: لودريان أكّد لنا أن أحداث غزة لا تمنع وجود رئيس في لبنان - AARC مصر

0 تعليق ارسل طباعة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
رستم: لودريان أكّد لنا أن أحداث غزة لا تمنع وجود رئيس في لبنان - AARC مصر, اليوم السبت 1 يونيو 2024 08:34 صباحاً

أكّد عضو تكتل "الإعتدال الوطني" النائب أحمد رستم، أنّه يتمنى انتخاب رئيس الجمهورية اليوم قبل الغد، موضحًا أنّ "لبنان يستحق من كل القوى الداخلية أن تضع المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار، كما أن البلد يستحق أن تقدم هذه القوى بعض التنازلات من أجل الوصول إلى الحلول".

وفي حديث لصحيفة "الديار"، أعرب عن الأسف "للواقع الذي يعيشه لبنان منذ عامين ويتمثل في أن هناك من يريد أن يعطل الإنتخابات الرئاسية، ومن يرفض الجلوس على طاولة واحدة ومن يضع الشروط ومن يتمسك بخياره ومرشحه الرئاسي"، مشددًا على "وجوب التوافق وعلى التعاون لانتخاب رئيس توافقي يكون قادراً على العمل، وذلك بمعزل عن المرشح، لأن الأساس هو أن ينجح الرئيس العتيد في إرساء مناخ توافقي ينقل البلد إلى سكة التعافي".

وعن اجتماع كتلة "الإعتدال" مع الموفد الرئاسي الفرنسي جان إيف لودريان، قال: "وضعنا لودريان في أجواء المشاورات التي قامت بها كتلة "الإعتدال الوطني" بالتنسيق مع سفراء "الخماسية"، وعرضنا له العقبات التي لا تزال تعيق تقدّم الحوار، ولودريان كان مستمعاً أكثر منه متكلّما، لكنه أكد لنا أنه خلال لقائه مع رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد ومع بعض الأفرقاء تمّ التوافق على فصل الملف الرئاسي عما هو حاصل في الجنوب، أي أن أحداث غزة لا تمنع وجود رئيس في لبنان".

وفي السياق، شدد رستم على أن "تكتل الاعتدال الوطني حريص على انتخاب الرئيس في أسرع وقت ممكن، لأننا ندرك أهمية انتخاب الرئيس في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها البلد، خصوصاً حالة الحرب والإنهيار في الإدارات والمؤسسات، فبقاء الدولة بلا رأس في الظروف الحالية، هو مشكلة، لكن في ذهنية النكد السياسي لا يمكن الوصول إلى أي نتيجة إيجابية، وسيراوح البلد مكانه، لا سيما وأنه في ظل عدم توفر التوافق لا يمكن تشكيل حكومة في حال انتخبنا الرئيس، ولا ينتظم عمل المؤسسات وحصول التعيينات الإدارية إذا لم يكن هناك من أي تواصل بين الأطراف المعنية، فالإنتخابات الرئاسية هي بداية للحل وليست هي الحل، لذا يجب علينا الإسراع في إنهاء عملية الإنتخاب".

وحول أن المعارضة تعتبر أنه لا يمكن لرئيس المجلس النيابي نبيه بري ترؤس أي حوار، أجاب: "ما يهمنا كتكتل نيابي، هو الذهاب إلى جوهر مبادرتنا، والذي هو تأمين نصاب ألـ 86 نائباً، وعندها ليصل من يصل بكل ديمقراطية، فهناك سلة أسماء تمثل كل الأفرقاء والأحزاب، ونحن نقول أن كل جانب يستطيع أن يطرح مرشحه الخاص وأن يتمسك به، ولا يمكن أن يفرض بري أي رئيس على أحد، وساعتئذٍ تحصل العملية الإنتخابية بديمقراطية وليفز من يفوز، إنما المهم عدم تعطيل النصاب وانتخاب الرئيس".

وعن كلام لودريان أنه "في حال لم يتم انتخاب الرئيس قبل تموز المقبل سينتهي لبنان السياسي، ويبقى لبنان الجغرافي"، ذكر رستم أنّ "هذا ما سمعناه في الإعلام، والكل يحبّذ أن يتم انتخاب رئيس الجمهورية قبل نهاية تموز المقبل، نظراً للتطورات في المنطقة حيث أن كل جانب يسعى لمواكبة هذه التطورات، كما أن هناك قمة أميركية – فرنسية متوقعة في الثامن من حزيران في فرنسا، بموازاة حوار أميركي – إيراني في سلطنة عمان، وهو ما يفرض وجود رئيس في لبنان يقوم بالتعاطي مع ما سينتج عن هذه المحطات الدولية والإقليمية".

ولفت إلى أنّ "عدم انتخاب الرئيس سيجعل من لبنان الطرف الوحيد الذي سيدفع الثمن وليس أي جانب خارجي بل فقط اللبنانيين بكل انتماءاتهم وطوائفهم".

أخبار ذات صلة

0 تعليق