أحدث المنشورات

مبرووك النجاح.. إعلان نتائج التاسع سوريا 2024 عبر موقع وزارة التربية moed.gov.sy نتائج التاسع 2024 سوريا حسب الاسم ورقم الاكتتاب عبر لينك وزارة التربية السورية موعد تقديم كلية الشرطة 2024 للبنات التخصصات المطلوبة ورابط التقديم academy.moi.gov.eg الشهادات المطلوبة للتقديم في أكاديمية الشرطة 2024 حجز تذاكر بطولة مصر والشرق الأوسط لسباقات السيارات.. الرابط والخطوات من تليفونك.. اعرف طريقة دفع فاتورة التليفون الارضي اون لاين شهر يوليو 2024 مرتب يصل لـ 8 آلاف جنيه.. وظائف شاغرة في مطعم شهير والتقديم من هنا عز يتراجع..انخفاض سعر الحديد اليوم الأحد 21 يوليو 2024 بسوق مواد البناء.. اعرف طن الحديد والأسمنت وصل كام؟ توقعات صادمة لأسعار الدواجن والبيض في الأسواق الفترة المقبلة.. تعرف على سعر الدواجن اليوم 🐔🥚 الشروط والأسعار.. طريقة تجديد بطاقة الرقم القومي إلكترونيًا من المنزل أون لاين عبر بوابة مصر الرقمية
عاجل

نوري جعفر الجلبي قامة عراقية سامقة - AARC مصر

0 تعليق ارسل طباعة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
نوري جعفر الجلبي قامة عراقية سامقة - AARC مصر, اليوم الاثنين 1 يوليو 2024 11:14 مساءً

المصدر:

التاريخ: 01 يوليو 2024

ت + ت - الحجم الطبيعي

سألت صديقي المفكر العراقي المعروف رشيد الخيون عن شخصيات عراقية عملت في دول الخليج وتركت بصمات فيها في مجال تخصصها الأكاديمي، فسرد أسماء كثيرة، قائلاً إنها لشخصيات قديرة ورفيعة المقام في مجالات علمية متنوعة، وإنها نشأت وتعلمت وابتعثت إلى الخارج في حقبة العراق الملكية، ثم عملت واكتسبت خبراتها في ظلها وفي ظل الحكم الجمهوري الأول، قبل أن تقرر الهجرة للعمل في دول الخليج العربي المجاورة هرباً من مضايقات وتهديدات نظام البعث الأول الذي استولى على السلطة في فبراير 1963.

ومن الأسماء التي ذكرها الخيون، المرحوم الدكتور علي جواد الطاهر، مدرس الأجيال وشيخ النقاد وعميد الأدب العراقي (1919 -  1996) والذي سبق أن كتبنا مادة مفصلة عن حياته ومسيرته وآثاره.

ومن الأسماء الأخرى التي لفتت نظري، وكنت قد قرأت شيئاً من سيرتها العطرة، البروفيسور نوري جعفر الذي يعد واحداً من قامات العراق الكبيرة في مجال علم النفس، إنْ لم يكن القامة الأبرز والأشهر في مجال تخصصه.

ولقب البروفيسور المرتبط باسمه يستحقه عن جدارة، ولم يأته اعتباطاً كما هو حال الكثيرين في أيامنا هذه ممن يضعونه أمام أسمائهم فقط لأنهم بلغوا درجة الأستاذية في جامعاتهم أو لأنه تم منحهم اللقب بتوصية من مجلس أمناء جامعات تجارية يمتلكونها، دون أن يصدروا كتاباً يتيماً أو بحثاً محكماً وحيداً في حقل تخصصهم. ذلك أن نوري جعفر لم يتدرج في المراتب الأكاديمية وصولاً إلى درجة الأستاذية ولقب البروفيسور فقط، ولم يصدر 30 مؤلفاً وبحثاً علمياً محكماً فحسب، وإنما برع أيضاً في مجالات عديدة خارج تخصصه، ومارس العمل الأكاديمي في العديد من الجامعات العربية والأجنبية، وتخرج على يده آلاف الطلبة، وكان أيضاً خلف تأسيس العديد من أقسام علم النفس بكليات الآداب.

ولد «نوري جعفر علي الجلبي» في قضاء القرنة بمحافظة البصرة العثمانية عام 1914، ابناً لأسرة ريفية فقيرة، وفي تلك القرية العراقية النائية تلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي إبان أوائل الحكم الملكي.

وطبقاً لما نقله موفق الربيعي عن مدني صالح في مقال كتبه الأخير بعنوان «تاريخ أول شبعة وأول جواريب»، فإن نوري جعفر كان يطمح لإكمال دراسته بكلية الطب في بغداد، بعد تخرجه من مدرسته الثانوية بامتياز، لكن ما حال دون ذلك هو فقر أسرته وعدم قدرتها على دفع تكاليف الالتحاق بتلك الكلية. وعلى الرغم من ذلك استقل مركباً نهرياً للوصول إلى بغداد، فوصلها مجاناً بعد أن رق قلب صاحب المركب لحاله وتيقن من خواء جيبه.

في بغداد، ذهب إلى كلية الطب لتقديم أوراقه، آملاً أن ترأف الكلية بأحواله وتعفيه من المصاريف بسبب درجاته وتفوقه الدراسي. وهناك قابله عميد كلية الطب «سندرسن باشا» الذي أقنعه بالذهاب للدراسة في دار المعلمين العالية. فخرج صاحبنا من المقابلة دون أن يحظى بشيء سوى ملابس جديدة، ووجبة طعام لذيذة أمر الباشا أحد مساعديه بتأمينها بداعي الشفقة على الطالب الفقير القادم من أقصى الجنوب.

وهكذا ذهب نوري إلى دار المعلمين العالية لمقابلة عميدها آنذاك الدكتور «متى عقراوي». وفي هذا السياق قال صاحبنا في حوار أجراه معه الدكتور عبدالكريم راضي جعفر: دخلت على الدكتور عقراوي وأنا رجل قروي جاء ببنطلون لا أعرف شكله والدشداشة داخلة فيه، وربما فكر أنني عامل.

قال ما اسمك؟ فذكرت له اسمي. قال ماذا تريد؟، فقلت له: سيدي جئت لأقدم أوراقي إلى الكلية. قال: انتهى موعد القبول. وأضاف نوري قائلاً: «تراجعت.. لكنه نظر إلى درجاتي، فقبلني ورعاني رعاية كبيرة، وتخرجت من الكلية، فكنت الأول على الدورة، كُنا ستة، خمسة طلاب وطالبة واحدة».

تخرج صاحبنا من دار المعلمين العالية بتفوق كعادته، فتم توظيفه في وظائف إدارية عدة تنقل خلالها ما بين البصرة وبغداد، ومنها وظيفة مفتش لمدارس البصرة. وفي منتصف الأربعينيات ذهب إلى القاهرة للدراسة بمعهد التربية العالي، ليعود إلى العراق ويحصل في عام 1945 على بعثة دراسية إلى الولايات المتحدة لمدة خمس سنوات لنيل درجتي الماجستير والدكتوراه في الفلسفة وعلم النفس، من جامعة أوهايو الأمريكية.

وإبان ذلك ارتبط بعلاقة صداقة مع الفيلسوف الأمريكي الشهير جون ديوي John Dewey (1859 ــ 1952) الذي كان وقتذاك متقاعداً عن التدريس فأعجب كثيراً بسيرة وعلم وجهود هذا المربي والفيلسوف وعالم النفس الذي يعد واحداً من زعماء ومؤسسي الفلسفة البراغماتية. وبلغ إعجابه بديوي أنْ كتب أطروحته للدكتوراه بعنوان «فلسفة جون ديوي التربوية وتطبيقاتها في العراق».

وفي عام 1954، أصدر كتاباً عنه بعنوان «جون ديوي، حياته وفلسفته»، وذلك من باب العرفان والوفاء لأستاذه الذي أخذ عنه مفهوم «التواصل» أو علاقة الفرد بالبيئة، ولا سيما الطفل، فنوري جعفر كأستاذه لا يؤمن بقدرات العقل التجريدية، إنما يؤمن بأن قدرات الإنسان تنمو عبر اتصال الإنسان بالعالم والطبيعة والمجتمع، لذا هو أميل لربط الرياضيات، رغم بعدها النظري، بعوالم الوجود الطبيعي.

ومما يذكر أن الرجل كان مجتهداً إبان سنوات دراسته بجامعة أوهايو، بدليل كشف درجاته التي كانت الجامعة تبعثه شهرياً للسفارة العراقية بواشنطن، فكانت الأخيرة تبعث برسائل شكر إلى الطالب نوري جعفر على تفوقه، موقعة من السفير آنذاك علي جودت الأيوبي.

والحقيقة أن نوري جعفر لم يكتفِ بما قدمه له جون ديوي من معرفة، وإنما ذهب لتطوير رؤاه وأفكاره بالإفادة من مدارس التربية الروسية والألمانية، ولا سيما تقديمه لنظرية العالم الروسي ايفان بافلوف المعروفة بالاقتران الشرطي، وهي نظرية في التعليم مؤداها أنه يمكن لأي عامل بيئي محايد أن يكتسب القدرة على التأثير في وظائف الجسم الطبيعية والنفسية إذا ما صوحب بعامل آخر مؤثر من شأنه أن يثير فعلاً استجابة منعكسة طبيعية أو إشراطية أخرى.

والحقيقة الثانية، كما يقول موفق الربيعي في مقاله عن الرجل، أن نوري جعفر «لم يهتم فقط بنظريات التربية وعلم النفس ببعدها النظري التأملي، لكنه قام أيضاً بدراسة فسلجة الدماغ، وطبيعة الفكر في ضوء العلم الحديث، بل دراسة الجهاز العصبي المركزي وعلم الفسلجة وعلوم البيولوجيا، ليعرف مقدار العلاقة بين العواطف الإنسانية الفطرية، ورد الفعل المنعكس من الجهاز العصبي، فقدم لنا مجموعة من المؤلفات التي تُعرفنا بهذه النظريات المعاصرة في وقته، ولم يطلع عليها العرب من قبل».

من هذه المؤلفات التي تبرهن على علو كعبه في علم التربية وعلم النفس:

- التربية وفلسفتها (1950).

- التاريخ، مجاله وفلسفته (1954).

- العلوم الطبيعية وأثرها في سير المدنية الحديثة (1955).

- فلسفة التربية (1959).

- اقتراحات لتطوير التعليم في العراق (1962).

- الفكر: طبيعته وتطوره (1970).

- الجهاز المركزي العصبي (1971).

- اللغة والفكر (1971).

- الأصالة في شعر أبي الطيب المتنبي، أصولها الدماغية وجذورها الاجتماعية في ضوء فسلجة بافلوف (1976).

- طبيعة الإنسان في ضوء فسلجة بافلوف، الجزء الأول (1977).

- التقدم العلمي والتكنولوجي ومضامينه الاجتماعية والتربوية (1978).

- طبيعة الإنسان في ضوء فسلجة بافلوف، الجزء الثاني (1978).

- الأصالة في مجال العلم والفن (1979).

ــ الفكر التربوي الاشتراكي، (1981).

ــ الجوانب السايكولولجية في أدب الجاحظ (1981).

- آراء ومواقف تربوية ونفسية صائبة في التراث العربي والإسلامي (1982).

- دور المؤسسات التربوية في مجال التنمية الاقتصادية في الوطن العربي (1983).

- الخيال العلمي في أدب الأطفال (1985).

- طبيعة النوم والأحلام في ضوء علوم الدماغ (1986 ).

- رعاية الطفل في الأسرة - مبادئ عامة (1987).

- آراء حديثة في تفسير نمو الطفل وتربيته (1987).

- الحب بين القلب والدماغ (1987).

- أدب قصص الخيال العلمي وعالم الأطفال (1987).

- مجالات التربية الخاصة (1991).

إلى ما سبق كتب الرجل في مجالات خارج نطاق تخصصه الأكاديمي، وخصوصاً أنه كان مغرماً بالأدب والشعر والتاريخ، ومن إداراته بالمجال:

ــ ترجمة كتاب «السلطة والفرد» للفيلسوف البريطاني برتراند رسل (1950).

ــ وقائع تزوير انتخابات النواب (1954).

- فلسفة الحكم عند الإمام علي (1957)

- المبادئ والرجال (1958).

- الثورة، مقدماتها ونتائجها (1958).

ــ مع الحريري في مقاماته (1986).

ــ كتابان بين الجاحظ وجورج برناردشو وجائزة نوبل (1990).

وبالعودة إلى مشواره الوظيفي بعد نيله الدكتوراه، وعودته إلى العراق من الولايات المتحدة سنة 1949، نجد أنه عيّن أستاذاً في الجامعات العراقية وشغل منصب مدير الإذاعة العراقية زمن حكومة الدكتور محمد فاضل الجمالي الأولى التي تشكلت سنة 1953، كما أنه رشح نفسه في تلك السنة لانتخابات المجلس النيابي. وفي أعقاب الإطاحة بالنظام الملكي في 14 تموز 1958، تم تعيينه مديراً عاماً للتخطيط.

أما قصة خروجه من العراق فتعود إلى عام 1964، أي بعد سنة من استلام حزب البعث للسلطة في بغداد إثر ما عرف بانقلاب شباط 1963 وقيام الانقلابيين الجدد بحملة مضايقة وتهديد لكبار موظفي النظام السابق بسبب الشك في ولائهم.

ففي عام 1964 غادر العراق إلى السعودية للعمل بجامعة أم القرى بمكة المكرمة، فعاش هناك معززاً مكرماً لمدة عام كامل، تولى خلاله تأسيس قسم لعلم النفس ضمن كلية التربية والشريعة، علماً بأن هذا القسم كان الأول من نوعه في تاريخ التعليم الجامعي السعودي لتدريس مادة علم النفس بهدف تخريج كفاءات جامعية محلية قادرة على تدريس المادة لطلبة المرحلة الثانوية.

وخلال عمله في السعودية تعرض لمحنة الوشاية به لدى وزارة المعارف السعودية من قبل أكاديميين من مواطنيه العراقيين المنتمين إلى جماعة الإخوان، بأنه شيعي من أهل اليسار، وبالتالي لا يصح أن يعمل في بلاد الحرمين.

لكن الوزارة ممثلة بوزيرها آنذاك الشيخ حسن بن عبدالله آل الشيخ الذي كان على صلة وثيقة بالملك فيصل بن عبدالعزيز وينقل إليه ما يدور في وزارته، تلقى أمراً من الملك بعدم الالتفات إلى وشاية الواشين.

وانتهى الأمر باستقبال الملك فيصل بن عبدالعزيز للدكتور نوري جعفر كي يوصل له رسالة مفادها أن السعودية لا تفرط بالقامات العلمية المفيدة لأسباب عقائدية. ورداً على موقف الفيصل هذا، واعتزازاً ومحبة للسعودية ووزير معارفها النجدي الذي وقف معه في محنته، أطلق الرجل اسم «نجود» على ابنته، ثم أطلق اسم فيصل على حفيده الأول.

وما بين عامي 1965 و1991، قام نوري جعفر بتدريس الفلسفة وعلم النفس في كلية الآداب في بنغازي الليبية (من 1965 حتى 1969)، وكلية الآداب بجامعة الرباط المغربية (من 1970 حتى 1973)، وجامعة شفيلد البريطانية عام 1974، وكلية التربية بجامعة بغداد (من 1975 حتى 1983)، وكلية الآداب بجامعة الكويت عام 1977، وجامعة مونتريال الكندية عام 1983، وجامعة بوردو الأمريكية عام 1984. كما قام بتدريس علم النفس لطلبة الدراسات العليا بجامعة الفاتح الليبية عام 1991.

وكان عمله الأخير بجامعة الفاتح فأل شؤم عليه. حيث قيل إنه في عام 1991 استقل سيارة أجرة كي تنقله إلى مطار طرابلس الغرب للسفر إلى لندن، فظن سائق التاكسي الليبي أن شنط الرجل محملة بالأموال.

وهكذا بدلاً من أن ينقله إلى المطار قتله، فلم يجد في الحقائب إلا كتباً. لكن ابن أخيه الوحيد الدكتور عبدالكريم راضي جعفر أنكر تلك الواقعة وأخبرنا أن عمه توفي بسبب مضاعفات أنفلونزا حادة في 7 نوفمبر 1991، أثناء عمله في ليبيا ودفن فيها.

 

Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق