أيقونة الأدب والمسرح، محطات في حياة سمير سرحان من جامعة القاهرة إلى هيئة الكتاب - AARC مصر

0 تعليق ارسل طباعة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
أيقونة الأدب والمسرح، محطات في حياة سمير سرحان من جامعة القاهرة إلى هيئة الكتاب - AARC مصر, اليوم الاثنين 1 يوليو 2024 10:58 صباحاً

الدكتور سمير سرحان، أستاذ الأدب الإنجليزي بجامعة القاهرة، مفكر وكاتب ومترجم ومؤلف مسرحي شهير، كان آخر منصب تولاه رئاسة الهيئة المصرية للكتاب وشهدت الهيئة طفرة متقدمة في عهد رئاسته، من أشهر مؤلفاته مسرحية ست الملك، ورحل في مثل هذا اليوم الأول من يوليو عام 2006. 

ولد الدكتور سمير سرحان عام 1941 بحي باب الخلق بالقاهرة بالتحديد في شارع حسن الأكبر حيث دار الكتب المصرية التي أكد مرارا أنها أثرت في حياته ثقافيا ومعرفيا، يتحدث الدكتور سرحان عن بداياته ويقول: بدأت متعتي الأولى في دار الكتب التي تتوسط ثلاثة شوارع من أهم شوارع القاهرة التاريخية القديمة وهي شارع تحت الربع عند باب زويلة وجامع الحاكم بأمر الله، وشارع محمد على الشهير بالموسيقى والغناء والرقص والفرق الشعبية وفرقة حسب الله الذي ينتهي مسرح الأزبكية بالعتبة، ثم شارع الخليج الذي يصل بك إلى مسجد السيدة زينب وهناك بالقرب من سراى عابدين..هذه المنطقة التي تربيت فيها والتي تجمع بين الجغرافيا والتاريخ.
 

0eea19044d.jpg
الدكتور سمير سرحان 

وأضاف الدكتور سمير سرحان فى التعريف ببداياته ويقول: قرأت كتب الأدب العربي خاصة كتب الدكتور طه حسين والعقاد وأحمد أمين وأحمد حسن الزيات وزكي نجيب محمود وكنت دائم حضور عروض فرقة أنصار التمثيل وهويت عروض فرقة المسرح الحر التي تعرض بالأوبرا القديمة، لكن رغب والدي أن أصبح ضابطا أو قاضيا أو طبيبا لكن لم تستهويني هذه المهن وقررت الالتحاق بكلية الآداب قسم اللغة الإنجليزية، وتخرجت منها بامتياز.

مجموعة قهوة عبد الله

يحكى الدكتور سمير سرحان ويقول: سكنا حى الجيزة لأكون قريبا من الجامعة، وكان البيت قريبا من قهوة عبد الله وفيها التقيت بنجيب سرور ومحمود السعدنى وعبد القادر القط ولويس عوض ومحمد مندور وأحمد عباس صالح وغيرهم، وبدأت محاولاتي في الكتابة مع القصة القصيرة بعيدا عن اى تنظيمات سرية، وعملت مدرسا بالمدارس، وكتبت مسرحيات لمسرح الحكيم وعملت كاتبا فى مجلة المسرح مع الدكتور رشاد رشدي.

مشروعات مكتبة الأسرة والقراءة للجميع 

سافر الدكتور سمير سرحان الى الولايات المتحدة وحصل على الماجستير والدكتوراة من جامعة انديانا، وعندما عاد عين استاذا للادب الإنجليزي بجامعة القاهرة ثم عميدا لمعهد الفنون المسرحية ثم وكيلا للثقافة الجماهيرية وأخيرا رئيسا للهيئة المصرية العامة للكتاب واستمر رئيسا لها عشرين عاما،  وفيها كانت مشروعات مكتبة الأسرة والقراءة للجميع.

إصدارات في عهد رئاسته لهيئة الكتاب 

كان للدكتور سمير سرحان الفضل في إصدار ٤٠ مليون نسخة كتاب تضم ٤ آلاف عنوان في مكتبة الأسرة إلى جانب أربع موسوعات كبرى هي قصة الحضارة، موسوعة مصر القديمة ودائر معارف الطفل ووصف مصر وذلك أثناء رئاسته للهيئة المصرية العامة للكتاب.

ترأس الدكتور سمير سرحان أيضا تحرير عدد من الصحف والمجلات الثقافية من بينها مجلة إبداع، ومجلة عالم الكتاب، جريدة القاهرة، كما كان عضوًا بكل من المجلس الأعلى للصحافة، وأكاديمية الفنون، والجمعية الأمريكية للأدب المقارن، وعدد من الهيئات الثقافية الأخرى، وفي عام 2005 عين مستشارًاا لوزير الثقافة قبل عام واحد من رحيله.

ليلة أنس أول إبداعاته 

كانت أولى تجارب الدكتور سمير سرحان في الكتابة وهو في المرحلة الثانوية حين كتب أول مجموعة قصصية في حياته بعنوان "ليلة أنس" عام 1955، حين ذهب بها إلى أحد أصحاب دور النشر في شارع كلوت بك بالقاهرة، وقد أعجب الناشر بالمجموعة ووافق على نشر مجموعته القصصية لكن دون مقابل.

bca97dec94.jpg
أحد مؤلفات الدكتور سمير سرحان 

كانت أول مجموعة قصصية أصدرها الدكتور سمير سرحان بعنوان "سبعة أفواه" وكان عمره 15 سنة، طلبت دار النشر أن يكتب أديب كبير مقدمتها فكتبها زميل قهوة عبدالله أنور المعداوي أستاذة الأول وأهم النقاد بالنسبة له كما صرح أكثر من مرة  حيث تعرف عليه عن طريق محمود السعدني زعيم شلة قهوة عبد الله، وحصل على 17 جنيها مقابل أول مجموعة قصصية أعطاهم لأمه عرفانا بفضلها عليه.

393beac762.jpg
خالد سرحان 

تزوج الدكتور سمير سرحان من الصحفية نهاد جاد أثناء دراستها للماجستير فى امريكا، وعندما عادت عملت في مجلة صباح الخير إلا أن المرض اللعين أصابها، وبعد وفاتها أخذ سرحان أولاده حاتم وخالد وعاش سنوات في أمريكا، ثم عاد لمهنة التدريس بالجامعة.

انهيار إمبراطورية الأخلاق 

أصدر الدكتور سمير سرحان العديد من المؤلفات منها: نحو مسرح فقير، النقد الموضوعى، على مقهى الحياة، مسرح السبعينيات، ست الملك، الشعر والأخلاق، الشعوب أيضا تضحك، صعود وانهيار إمبراطورية الأخلاق.

حصل الدكتور سمير سرحان على جائزة الدولة التقديرية في الآداب ثم إصابة مرض السرطان وتدهورت حالته الصحية حتى رحل في مثل هذا اليوم الاول من يوليو عام 2016 عن عمر 64 عاما.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق