مشروع "إبنتى الغالية" يستعرض انشطة المشروع بالأقصر - AARC مصر

0 تعليق ارسل طباعة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
مشروع "إبنتى الغالية" يستعرض انشطة المشروع بالأقصر - AARC مصر, اليوم الاثنين 1 يوليو 2024 12:32 صباحاً

بحضور سلوي يوسف مرقص مدير منطقتي قنا والاقصر بهيئة كوبتك اورفانز وبحضور وائل زكريا الامير عضو مجلس الشيوخ عن محافظة الاقصر والعمدة تقادم عامر عضو مجلس الشيوخ السابق  ومدير ادارة تضامن الامير مصطفي ومدير اوقاف اسنا الشيخ حسن الامير والقس بولس حكيم من كنيسة الملاك مخائيل بوابورات المطاعنة ومدير اوقاف اصفون الشيخ ابراهيم السيد ومدير ادارة تضامن اصفون فاطمة عبدالباقي وهشام عبدالستار نائبا عن وكيل وارة التربية والتعليم ومدير التعليم الفني ابراهيم عامر واشرف قرقار مدير المشاركة المجتمعية بادارة اسنا التعليمية  ولفيف من القيادات قرية اصفون وشباب اصفون والجمعيات الاهلية واللجنة الشعبية.
حيث يهدف مشروع ابنتي الغالية  لاستخدام قوة تأثير التعليم والمرافقة والإرشاد لإطلاق العنان لإمكانات الفنيات المصريات في القيادة والمبادرة، وتمكينهن لأن يكن واثقات  من أنفسهن، ويصبحن قادرات على صناعة التغيير في مجتمعاتهن ويظهرن الالتزام والموهبة اللازمتين المحاربة المشكلات المترتبة على الفقر وبث التعايش السلمي.

مشروع ابنتي الغالية هو مشروع تنموي وقاني قائم على الأدلة التي ثبت نجاحها في التنمية الاجتماعية. يستهدف المشروع الفتيات الأكثر عرضة لخطر التسرب من التعليم في المجتمعات المهمشة لتزويدهن بالمهارات اللازمة للنجاح والاستمرار في التعليم. يعمل مشروع ابنتي الغالية على تمكين الفتيات على المستويات الشخصية والسلوكية والتفاعلية ويستثمر في إمكانيات الفتيات ليمكنهن من زيادة تأثير هن في مجتمعاتهن. 
يستخدم مشروع ابنتي الغالية قوة تأثير التعليم والمرافقة والتوجيه لإطلاق العنان  لإمكانات الفتيات المصريات في القيادة والمبادرة، وتمكينهن ليكن واثقات في أنفسي ويصبحن قادرات على صناعة التغيير في مجتمعاتهن، ويظهرن الالتزام والموهبة اللازمة . لمحاربة المشكلات المترتبة على الفقر وبث التعايش السلمي.

مشروع ابنتي الغالية  الممول من هيئة كوبتك اورفانز-  حيث تمتد جذور هيئة كوبتك اورفانز الي عام 1988 أسستها المهندسة نرمين رياض وهي هيئة حاصلة على جوائز عديدة وتهدف إلى إطلاق العنان للقدرات الكامنة التي وهبها الله للأطفال المهمشين وتساعدهم على كسر حلقة الفقر ليصبحوا قادة في  مجتمعاتهم المحلية
وتقوم الاستاذة سلوي يوسف مرقس مدير منطقة محافظات قنا والاقصر بالاشراف والمتابعة المستمرة لانشطة المشروع ومتابعة فريق العمل لانجاز المهام وتزليل العقبات امامهن باستمرار.

وتقول سلوي يوسف مدير منطقتي قنا والاقصر بهيئة كوبتك اورفانز  ان المشروع يوفر مساحة آمنة للتفاعل والحوار والتنمية الشخصية التي تمكن الفتيات من رفع تقديرهن لذواتهن، وتطوير مهارات صنع القرار والقيادة، والحد من عزلتهن الاجتماعية وتعزيز التعايش السلمي. ويعمل المشروع على تعزيز العمل بمبادئ التعددية وقبول الاختلاف والاعتراف بالقيمة الذاتية للفتيات واكتشاف مواهبهن واستكمال تعليمهن وحثهن على اتباع مسارات مستقبلية مختلفة
واكدت سلوي يوسف  ان المشروع يحقق نتائجه من خلال اتباع نموذج توجيهي تعليمي يعتمد على مبدأ "المرافقة". يعتمد ذلك على علاقة توجيه فردية بين فتاة في المرحلة الجامعية وتسمى "الأخت الكبرى وأخرى في المرحلة الابتدائية وتسمى "الأخت الصغرى". في هذا النموذج القائم على العلاقة بين الأختين، يجمع " مشروع ابنتي الغالية " بين الفتيات المسلمات والمسيحيات (بين أعمار ٧: ٢٢ عاما) في إطار من التفاعل والتعايش السلمي المجتمعي.
تمثل الأخت الكبرى في المشروع النموذج والقدوة للأخت الصغرى ليتعلما سويا بعض القيم والمهارات بشكل عملي من أختها الكبرى كقيم الحياة، تقدير قيمة التعليم ومقاومة ضغط الزواج المبكر وطرق التعبير عن أفكارها لتكتسب مهارات جديدة لتنمية مداركها وشخصيتها، كما يلعب نموذج المرافقة دورا رئيسيا في رفع التحصيل الدراسي للأخت الصغرى ويضم المشروع أنشطة جماعية وحلقات نقاشية للتوعية وأنشطة تدريبية حول مجموعة من الموضوعات التي تثري معارف الأخت الكبرى والصغرى وتشكل مهاراتهن. تعزز الأنشطة فهم الفتيات لحقوقهن وواجباتهن المجتمعية والإنسانية وغرس روح الخدمة والعطاء والتطوع والمسؤولية المجتمعية، إلى جانب النتائج الاجتماعية والاقتصادية الإيجابية للمشاركات يتم إعداد الموضوعات بناء على منهج تعده هيئة كويتك أورفائز قائم على تعزيز الحقوق وتكوين شخصية سوية إلى أكبر مستوى ممكن تدور الموضوعات التدريبية حول رأس المال النفسي والاجتماعي والقيادة والمسؤولية الاجتماعية وإدارة النزاعات والتعايش السلمي.

يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق